Skip to content
نوفمبر 18, 2012 / ضِـياء ؛

كيفَ السبيل ؟

٢٠١٢١١١٨-١٧٤٩٠٩.jpg

– قل يا أخي كَيف السبيل إلى الوصول؟
من هاهنا أو من ذاكَ الطريق ؟
قل لي كيفَ الوصول لجنَّة
اشتاقت لمرآها العيون ؟
حور مقصوراتٌ
في خيمةٍ من لؤلؤ قد جوفت ..
وعلى الأرائك ينظرون ..
روحٌ وريحان ونعيممٌ مقيم ..
قل لي يا أخي كيفَ الوصول لجنة ،
قد طابَ فيها العيشُ ،
ليس للحقد ولا للغلّ فيها مكان ؟
أنهارُ خمر ولبنٍ وعسلٍ مصفى
وفاكهةٌ يطيبُ بها اللسان ()
أكلٌ دائمٌ وأفنانٌ وظلٌ ومستراحٌ للأبدان ..
قد طابَ ذكرها في الآي ،
وفي كُتبِ الصِّحاح من في خير البرايا
حتى تباكت شوقًا لها العينان :”

– إن السبيلَ إليها يا أخي
عملٌ خالصٌ وتقوى ودين ..
ورحمةٌ من الله تَفوقُ الجَميع :”

( يا أيها الإنسانُ دع عنكَ سرابُ دنيانا ،
فعندَك جنةٌ يأوي إليها الصالحون ..
فيها ما لم ترى الأعينُ ،
و تسمع بها الآذان ! )

الحرف + الصورة :”)

٤/١/١٤٣٤ هـ

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: